رئيس مجلس الادارة : السيد سعد الدين
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 06:55 صباحاً

«قصيدة لمحمد صلاح».. شعر- د. أحمد تيمور

السبت 08 سبتمبر 2018 - 09:50 صباحاً «قصيدة لمحمد صلاح».. شعر- د. أحمد تيمور
«قصيدة لمحمد صلاح».. شعر- د. أحمد تيمور

محمدْ صلاحْ
فتانا الذى قد أتانا
بشوشًا بشيرًا كوجه الصباحْ
أتانا
يسابق من شوقه المستبدِّ لمصر الرياحْ
وقد سجَّل الهدف العالمىَّ
لغربتهِ فى بلاد الضبابِ
كطفلٍ يعودُ لحضنِ أبيهِ
ليخبرهُ
أنَّهْ اكْتسح الآخرين هنالكَ أىَّ اكْتساحْ
وأنَّ الجميع تحدَّث عنه
وقالوا
أهذا ابْن مصرَ
فتاها.. ضناها.. وزرع حشاها
سليل الفراعنة المنشئين الحضاراتِ
فى كلِّ ساحْ
**
محمدْ صلاحْ
فتانا الذى قد أتانا جناحًا
كمثل ملاكٍ بألف جناحْ
ليعلنَ
أنَّ بجيناتنا العبقريةُ  تنمو
بأعوادنا
مثلما فى الحدائق تنمو زهور الأقاحْ
فقط
إن روينا الجذور بماءٍ قراحْ
وليس كمثل العزيمة ماءٌ قراحْ
**
محمدْ صلاحْ
فتانا الذى مرَّ كالماء من طبقات الصخورِ
وراغ كمثل النسائمِ
فى شهقات الصدورِ
لنلقطَ أنفاسنا بارْتياحْ
ففى وجههِ من سمات السماحةِ
ما يتمنَّاه عالمنا من سماحْ
**
محمدْ صلاحْ
دليل السلامِ
بعصرٍ يُقلِّم أظفارهُ بالسيوفِ
ويرفع أفكارهُ فوق ر أس الرماحْ
ويُخفى القنابل بين السنابلِ
يملأ بالسمِّ حُقَّ التوابلِ
حتى يحوِّل أفراح عالمنا لجراحْ
**
محمدْ صلاحْ
تميمتنا هوَ
أيقونة الكدِّ والكدحِ
والعرق العبقرىِّ النبيلْ
بغير شفاهٍ مثرثرةٍ
ولسان خطيبٍ خطير العباراتِ
راح صلاح يقولْ
ورحنا إليه لنسمع منهُ
وندرك أنْ ليسَ
دون النضال سبيلْ
لكن نبلغ الهدف الذهبىَّ
ونُلغىَ أسطورة المستحيلْ
فما المستحيل سوى خدعة الضعفاء الكسالى
يبدَّدها رفقاء السلاحْ
**
محمدْ صلاحْ
فتانا الذى قد أتانا
ليعلن أنَّ كرات دِمانا
نجومٌ تُضئ بعزِّ الليالى سمانا
وأنَّ الشِّمال يمينٌ
وأنَّ الخصوم إذا ما لقوكَ عنيدًا
يكونون حين تراوغهم
جاهزين أمامكَ بالانبطاحْ
وأنَّ المُحالَ
إذا ما شددنا إليه الرحالَ
مُتاحٌ متاحْ
**
محمد صلاح
نراه فنطرب حين نراهُ
وحين يناوُر مَن يتصدَّى لهُ
باقْتدارٍ عظيمٍ
ويرشقها فى الشِباك مزغردةً
يتراقص فى صدرنا الانْشراحْ
**
محمدْ صلاحْ
فتى مصرَ
بين يديه الكئوسُ
وفى قدمْيه الشموسُ
يدحرجها من مربَّعها فى الشروق
ويرسلها كالعصافير  حين تُعشِّشُ
فى شبكات الغروبِ
لتصدحَ فى الجوِّ أنشودة الافتتاحْ
وتهتف بالإنجليزيَة إنْجلترا
مو صلاحْ.. مو صلاحْ
أميرَ القلوب اْحتللت بفنِّك
مَن كان يحتلُّنا
وسجدتَّ لرَّبكَ فوق حصير النَجيلْ
وما شئتَ أن تتبرَّأ ممَّا تدينُ بهِ
يا فتانا الجميلْ
بررتَ بأهلكَ
أقطعتهم بعض دخلكَ
بعض شقائكَ فى الملعب المستطيلْ
لُتثبت أنَّ لمصرَ حقوقًا عليكَ
وأنَّ بمصرَ أصولكَ يا ابْن الأصولْ
وتُثبت أنَّ البراعمَ
قادمةٌ من عميق ثراها
لترفع فوق الذرى العَلَمَ الوطنىَّ
وتشدو بلادى بلادى
إذا بالنشيد يلفُّ بحجم الخريطةِ كلَّ الربَى وجميع البطاحْ

 




اضف تعليق


مقالات... المزيد

  • «قصيدة لمحمد صلاح».. شعر- د. أحمد تيمور

  • رئيس الاتحاد الإفريقي: أسلحة الرماة تخرج من المطار في 15 دقيقة

  • خالد مرتجى: البطولة الأفريقية هدف القلعة الحمراء

  • تعرف على تكاليف الحكام الأجانب لإدارة نهائي كأس مصر

  • صلاح وقمة الزمالك

  • هاري كين يهدد محمد صلاح على صدارة هدافي الدوري الانجليزي بعد صيام «الفرعون»

استفتاء



هل تؤيد دعوات خلع الحجاب

  • نعم
  • لا
  • لا أهتم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات

تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع اليوم 2016