رئيس مجلس الادارة : السيد سعد الدين
الاثنين 16 يوليو 2018 - 11:40 مساءً

الليلة | فرنسا تراهن على الشباب.. وبلجيكا تحلم بدخول عالم الكبار بكأس العالم

الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 11:03 صباحاً الليلة | فرنسا تراهن على الشباب.. وبلجيكا تحلم بدخول عالم الكبار بكأس العالم
الليلة | فرنسا تراهن على الشباب.. وبلجيكا تحلم بدخول عالم الكبار بكأس العالم

اقترب قطار المونديال من محطته الاخيرة.. والليلة وبالتحديد فى الثامنة مساء يصل الى الجزء الاول من مشهد النهاية عندما يلتقى المنتخبان الجاران الفرنسى والبلجيكى فى سان بطرسبرج فى دربى نارى مرتقب فى الدور نصف النهائى لنهائيات كأس العالم لكرة القدم فى روسيا.
يأمل المنتخبان فى مواصلة مشوارهما الرائع فى البطولة الحالية، خصوصا بلجيكا بجيلها «الذهبي»، الوحيد بين رباعى نصف النهائى الذى حقق العلامة الكاملة فى مونديال 2018، وأبرزها فى ربع النهائى على حساب البرازيل ونجمها نيمار عندما بخرت آمال السيليساو بلقب سادس بعدما كان من أبرز المرشحين للتتويج فى موسكو فى 15 يوليو.
من جهته، ازاح المنتخب الفرنسى الذى يخوض دور الاربعة للمرة السادسة فى تاريخه، الارجنتين ونجمها ليونيل ميسى من الدور ثمن النهائي، ثم أوروجواى ونجمها لويس سواريز من ربع النهائي.
ويعرف المنتخبان بعضهما البعض جيدا: فبلجيكا هى المنتخب الذى واجهته فرنسا 73 مرة منذ العام 1904. وتميل الكفة لصالح »الشياطين الحمر« مع 30 فوزا مقابل 24 خسارة و19 تعادلا.
الا ان مواجهة الليلة ستكون الأهم فى تاريخ لقاءات المنتخبين، مع سعى فرنسا الى بلوغ النهائى الثالث فى تاريخها بعد أول توجت فيه بلقبها الوحيد (1998 على أرضها ضد البرازيل 3/صفر بقيادة مدربها الحالى ديدييه ديشان)، والثانى فى مونديال 2006 خسرته بركلات الترجيح أمام ايطاليا.
أما بلجيكا، فكانت أفضل نتيجة لها بلوغ نصف النهائى عام 1986 عندما سقطت أمام الأرجنتين بثنائية لأسطورتها دييجو أرماندو مارادونا.
ارتفعت أسهم الجارين فى التتويج باللقب بعد مشوارهما المثالى منذ بداية البطولة، وكلاهما يحوز الأسلحة اللازمة فى مختلف خطوطه، فضلا عن ان اغلب اللاعبين يعرفون بعضهم البعض من الدورى الانجليزي، مثل الفرنسيين نجولو كانتى وأوليفييه جيرو والبلجيكيين تيبو كورتوا وإدين هازارد (تشلسي)، الفرنسى هوجو لوريس والبلجيكيين يان فيرتونجن وتوبى ألدرفيريلد (توتنهام هوتسبر)، الفرنسى بول بوجبا والبلجيكيين مروان فلاينى وروميلو لوكاكو (مانشستر يونايتد..).
وتتضمن مباراة اليوم بالتالى مواجهات ثنائية عدة، سيكون أبرز الغائبين عنها مدافع بلجيكا وباريس سان جرمان الفرنسى توما مونييه بسبب الايقاف، مما سيحرمه مواجهة زميله فى النادى الباريسى كيليان مبابي.
وإذا كانت فرنسا تعول على موهبتها الصاعدة مبابى ونجم اتلتيكو مدريد الاسبانى انطوان جريزمان لاضافة بلجيكا الى قائمة ضحاياها وبلوغ المباراة النهائية، فالجيران لا ينقصهم لاعبون بمصاف النجوم، وتحديدا الثلاثى لوكاكو وهازارد وصانع العاب مانشستر سيتى الانجليزى كيفن دى بروين والذى كان له دور كبير فى الاطاحة بالبرازيل من ربع ثمن النهائي.
ولدى بلجيكا ورقة «فرنسية» لتحفيز لاعبيها، هى الهداف التاريخى لمنتخب »الديوك« تييرى هنرى (51 هدفا) والمتوج معه باللقبين العالمى (1998) والاوروبى (2000)، وهو يشغل منصب المساعد الثانى لمارتينيز.




اضف تعليق


مقالات... المزيد

  • رئيس الاتحاد الإفريقي: أسلحة الرماة تخرج من المطار في 15 دقيقة

  • خالد مرتجى: البطولة الأفريقية هدف القلعة الحمراء

  • تعرف على تكاليف الحكام الأجانب لإدارة نهائي كأس مصر

  • صلاح وقمة الزمالك

  • هاري كين يهدد محمد صلاح على صدارة هدافي الدوري الانجليزي بعد صيام «الفرعون»

  • الصيد يدعو لعمومية غير عادية لتعديل اللائحة الداخلية.. 11 مايو

استفتاء



هل تؤيد دعوات خلع الحجاب

  • نعم
  • لا
  • لا أهتم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات

تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع اليوم 2016