رئيس مجلس الادارة : السيد سعد الدين
الأربعاء 23 مايو 2018 - 06:57 مساءً

الفرحة تسيطر على الشارع الأوغندى بعد هزيمة «نادى القرن»

الخميس 17 مايو 2018 - 10:33 صباحاً الفرحة تسيطر على الشارع الأوغندى بعد هزيمة «نادى القرن»
الفرحة تسيطر على الشارع الأوغندى بعد هزيمة «نادى القرن»

من لحظة إطلاق الحكم الجنوب افريقى فيكتور جوميز صافرة نهاية مباراة كمبالا سيتى والأهلي  بفوز بطل اوغندا بهدفين للاشيء، وهناك حالة من ذهول الفرحة لدرجة الانفعال بسبب الانتصار التاريخى الذى تحقق على حساب نادى القرن وتصاعد فرصه فى حجز مقعد فى دور الثمانية لدورى أبطال إفريقيا. لم تجد صحيفة» إندبندنت» الأوغندية عنوانا أفضل من «كمبالا يلحق هزيمة مذلة بالأهلي»، وقالت إن إبراهيم صدام جوما صدر الصدمة لبطل مصر سواء بالاداء القوى او النتيجة الكبيرة، بداية من منتصف الشوط الثاني، وان القائد تيموتى دينى ساوانى حسم الموقف تماما بالهدف الثانى من ركلة جزاء.

واشادت الصحيفة بالاداء الرائع والمميز للحارس تشارلز لوكواجو الذى كان فى أفضل حالاته، فقد تصدى لركلة جزاء وليد سليمان التى كانت نقطة فاصلة فى المباراة، وأيضا انقذ مرماه من أكثر من انفراد، وان هذا الفوز التاريخى دفع بالفريق الى المركز الثانى فى المجموعة الأولى بعد سابق خسارته فى اللقاء الاول امام تاونشيب رولرز من بتسوانا بهدف للاشيء.

فى حين كان  عنوان صحيفة « تايمز أوف انديا» على لسان كاتبها جون باتانودى « كامبالا يرسل موجات الصدمة عبر القارة الإفريقية كلها»، مشيرا الى ان ما تحقق على ملعب مانديلا بمثابة صدمة وإنذار لجميع افراد القارة السمراء التى اهتزت بالفوز الكبير، وأن اللقاء كان منفصلا تماما على مدار الشوطين ففى حين سيطر الأحمر على الأول فإن صاحب الأرض كانت له الكلمة العليا فى الثاني.

وعددت الصحيفة الفرص التى أهدرها بطل مصر سواء من انفرادات مروان محسن أو ركلة الجزاء التى أهدرها وليد سليمان، وأن الحارس تشارلز لوكاجو كان حائط صد أمام الهجوم الأحمر، وان الثنائى شعبان واوانى كانا مصدر الخطورة والانتصار على بطل مصر بتحركاتهما وتمريراتهما الخطيرة. وأضافت أن اللحظة الذهبية لبطل أوغندا جاءت فى الدقيقة 70 عن طريق إبراهيم صدام الذى سجل الهدف الاول واشعل به المدرجات، وأن كمبالا ظل الفريق الأفضل خلال باقى الشوط فى حين استمرت حالة التوتر والارتباك مسيطرة على أبناء الزى الأحمر. ولم يتوقف رد الفعل على الانتصار التاريخى للفريق الأوغندى عند حدود الصحف فقط بل امتد للمدير الفنى للمنتخب نفسه الفرنسى سيباستيان ديسابر مدرب الاسماعيلى السابق الذى أعرب عن اعتقاده أن هذا الفوز رسالة للاوناش بأنهم قادرون على هزيمة أى منافس فى القارة.

وأضاف أنه سعيد للغاية بالنتيجة التى تحققت لأنها ستمنح الكثير من الإيجابية والثقة للفرق الأوغندية عند مواجهة أى منافس بأنهم يمتلكون ادوات النجاح والانتصار، مشيرا إلى أن كمبالا بدأ بشكل ضعيف وأنه بمرور الوقت اكتسب المزيد من الثقة لاسيما بعد إنقاذ الحارس ركلة الجزاء، وانه تمكن من احتواء الاهلى وامتصاص الضغط، وان كان بطل مصر منح نظيره الأوغندى المساحة ليمرر الكرة ومن هنا كان العقاب من خلال الخسارة.




اضف تعليق


مقالات... المزيد

  • رئيس الاتحاد الإفريقي: أسلحة الرماة تخرج من المطار في 15 دقيقة

  • خالد مرتجى: البطولة الأفريقية هدف القلعة الحمراء

  • تعرف على تكاليف الحكام الأجانب لإدارة نهائي كأس مصر

  • صلاح وقمة الزمالك

  • هاري كين يهدد محمد صلاح على صدارة هدافي الدوري الانجليزي بعد صيام «الفرعون»

  • الصيد يدعو لعمومية غير عادية لتعديل اللائحة الداخلية.. 11 مايو

استفتاء



هل تؤيد دعوات خلع الحجاب

  • نعم
  • لا
  • لا أهتم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات

تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع اليوم 2016